الرد على شبهة من سبقك إلى تكفير العاذر ؟ الدرس الثاني