شرح مقدمة ابن أبي زيد القيرواني الدرس الخامس والثلاثون