شرح العقيدة الواسطية الدرس الخامس والعشرون
 

· ذكر ما يتعلق بالمعية لله سبحانه وتعالى   .

· قوله : وَقَوْلُهُ : ( هُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يَعْلَمُ مَا يَلِجُ فِي الْأَرْضِ وَمَا يَخْرُجُ مِنْهَا وَمَا يَنْزِلُ مِنَ السَّمَاءِ وَمَا يَعْرُجُ فِيهَا وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ  )  .

· تنقسم المعية إلى نوعيين : معية عامة ، و معية خاصة  .

· قوله : ( مَا يَكُونُ مِنْ نَجْوَى ثَلَاثَةٍ إلَّا هُوَ رَابِعُهُمْ وَلَا خَمْسَةٍ إلَّا هُوَ سَادِسُهُمْ وَلَا أَدْنَى مِنْ ذَلِكَ وَلَا أَكْثَرَ إلَّا هُوَ مَعَهُمْ أَيْنَ مَا كَانُوا ثُمَّ يُنَبِّئُهُمْ بِمَا عَمِلُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ )  .

· قوله : وَقَوْلُهُ : { لَا تَحْزَنْ إنَّ اللَّهَ مَعَنَا }.

· قوله : ( إنَّنِي مَعَكُمَا أَسْمَعُ وَأَرَى  )  .

· قوله : ( إنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَوْا وَالَّذِينَ هُمْ مُحْسِنُونَ  )  .

· قوله : ( وَاصْبِرُوا إنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ  )  .

· قوله : ( كَمْ مِنْ فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإِذْنِ اللَّهِ وَاللَّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ  )  .

· قوله : ( وَقَوْلُهُ : { وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّهِ حَدِيثًا } )  .

· قوله : ( وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّهِ قِيلًا  )  .

· هل الاستقراء دليلٌ وحجة ؟

· قوله : ( وَإِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ  )  .