شرح العقيدة الواسطية الدرس الثالث والعشرون
 

·         قوله : ( فَلَا تَضْرِبُوا لِلَّهِ الْأَمْثَالَ إنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ )  .

·    قوله : ( قُلْ إنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالْإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَنْ تُشْرِكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ )  .

·    صيغة لا تفعل ، يدل على ثلاثة أمور :الأول :التحريم ،الثاني :الإثم والعقوبة، الثالث :  فساد المنهي عنه.

·         هل الشرك الأصغر داخلٌ تحت المشيئة أم لا ؟

·         شروع المصنف رحمه الله تعالى فيما يتعلق بصفة الاستواء لله تعالى .

·         قوله : ( وَقَوْلُهُ : ( الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى )  .

·         الاستواء في اللغة له أربعة معانٍ :

·         قوله : ( ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ } فِي سِتَّةِ مَوَاضِعَ : فِي سُورَةِ الْأَعْرَافِ )  .

·         قوله : ( قَوْلُهُ : ( إنَّ رَبَّكُمُ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ )  .