شرح سلم الوصول في علم الأصول الدرس السابع عشر
 

·         قوله : فصل في بيان النوع الثاني من التوحيد (توحيد القصد والطلب ) .

 

·         قوله : ( هذا وَثَانِي نَوعَي التوْحِيدِ .... إفْرادُ رَبِّ الْعرْشِ عنْ نَديدِ ) .

 

·         ما المراد بالعبادة ؟ وما تحقيقها ؟  وما أركانها ؟  وما شروطها ؟

 

·         قوله : ( أنْ تَعْبُدَ الله إلهًا وَاحِدَا .... مُعْتَرِفًا بِحَقِّهِ لاَ جَاحِدَا ) .

 

·         ما هي شروط صحة العبادة ؟

 

·         قوله : ( وَهوَ الَّذي به الإله أرْسَلا ....  رُسْلَهُ يَدْعُونَ إلَيْهِ أولا ) .

 

·         قوله : ( وأنْزَلَ الْكِتَابَ والتِّبْيَانَا ....  مِن أجْلِهِ وَفَرَّقَ الْفُرْقَانَا ) .

 

·         قوله : ( وكَلفَ الله الرَّسُولَ الْمُجْتَبَى .... قِتَالَ مَن عَنْهُ تَوَلَّى وَأبَى ) .

 

·         قوله : ( حَتَّى يَكُونَ الدِّينُ خَالِصا له .... سِرًّا وَجَهْرًا دِقَّةُ وَجُلَّهُ ) .

 

·         قوله : ( وَهَكَذَا أمَّتُهُ قَدْ كُلِّفُوا ....  بذَا [ به ] وَفي نصِّ الْكِتَابِ وُصِفُوا ) .

 

·         قوله : ( وَقَدْ حَوَتْهُ لَفْظَةُ الشَّهَادَةْ ....  فَهِيَ سَبِيلُ الْفَوْزِ وَالسَّعَادَةْ ) .

 

·         قوله : ( مَن قَالَهَا مُعْتَقِداً مَعْنَاها  .... وَكَانَ عَامِلاً بِمُقْتَضَاهَا ) .

 

·         قوله : ( في القَوْلِ والفِعْلِ ومَاتَ مُؤمِناً  ....  يُبْعَثُ يَوْمَ الْحَشرِ نَاجٍ آمِنَا  ) .